korea time
مرحبا ايها الزائر الكريم وصــلنا انك زائر يسعدنا ويشرفنا تسجيلك في منتدانىا سوبر سيون..




 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
||اهمـ قوانين منتدانا||  يمنع وضع توقيع كبير الحجم او وضع اكثر من ثلاث صورsiwon يمنع وضع الآغآني و الصور الخادشة للحياءsiwon..يمنع الاشهأإر او الاعلان لمنتدى اومدونةة..سواء في الرسسائل او الموأضيع..او الدردششةsiwon..من تشهر ستطرد نهائيا دون سابق انذآر..

شاطر | 
 

 رواية فتاتي العربية الجزء 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 7:56 pm

بارت 1 من رواية فتاتي العربية الجزء 2

فلاش باك :
كيف وقعت في حبك ؟ ... انا حقا لا اعرف ... هذا حقا غريب !
فأنا اعرف شيئا واحدا فقط ...
حتى ان ولدت من جديد ستكونين انت فتاتي الوحيدة ..
حتى عندما تتشاجرين معي كالاطفال ... سأتفهم كل شيء و سأحافظ عليك و احبك ...
ولن اؤلمك بسبب كبريائي .. .... فهل تقبلين ان تكوني زوجتي للابد ؟

الراوية بوف :

من بعد هذه الكلمات فتحت جنان أعينها متفاجئة لكلماته .......اصابتها حالة من الجمود فقد كانت على وشك الاختناق لم تجب ولم تبتسم ولم تتحرك ملامحها اطلاقا ...صدرها لم يعد يتسع لأنفاسها كاد قلبها ان ينفجر مش سرعة نباضته فهو لم يستطع تحمل ذلك الكم الهائل من الحب بداخله ... لم تستطع التحكم في دموعها بدات تبكي كالمجنونة ...
ضمها الى صدره و همس في أذنها.........
وو بن: هل ستجيبين أم ستظلين تبكين كالاطفال ايتها الغبيية ...
* أنا حقاً غبي ايييش هل تسرررعت تباااا ان هذا محححرج سأقتلها ان رفضت *
* هل احلم أم ماذا....... لقد طلب يدي ماذا أقول له ......أنا حقاً أريد أنا أقول نعم ... لكن عائلتي كيف سيتقبلون هذا .... احتاج إلى طريقة لطلب بعض الوقت لكي أتكلم معهم *
ابتعد عنها وو بين نظر اليها ثم قال : لا تريدينه ؟ اذا سأعطيه لفتاة اخرى ...
نظرت اليه جنان نظرة مميتة و الدموع تنهمر من عينيها ثم صرخت : ياااا هل ترييد أن تموت
ابتسم ابتسامة خبث ثم قال : الهذه الدرجة انت متفاجئة ...
جنان :هل حقاا ستجاازف بهذا ؟ أنا ......أنا حقاً متفاجئة من هذا لكن.....
وو بن : أيتها الغبية .... أنا أسمعك... حقاً لا مانع لدي إن كنت تحتاجين للوقت
* ماذا أقول أنا أريد إجابة حالاً رأسي سينفجر و- أعصابي لا تتحمل لكن لا أريد اخافتها لدلك ساتحلى بالصبر*
جنان : اظن اني احتااج الى الوقت حقاا من اجل اخباار عائلتي و اخد موافقتهم
وو بن : حسناا لا بأس ان انتظرت هذه المرة ايضا ...

وضع العلبة في جيب جنان .... ضمها مرةً أخرى بقوة .... أحست جنان بالراحة كلما لمسها ...... خصوصاً عندما تكون في أحضانه فتحس بإطمئنان لا يتصور .....
مسك يدها ودهبا في إتجاه السيارة ......جلسوا و والصمت يعم lلمكان
وضع وو بن أغنية ستيل يو من سوبر جونيور ......لكسر الصمت
نظرت إليه جنان ابتسمت واكملوا رحلتهم بصمت ...
بدأوا يسيران نحو شقتها متشابكا الايدي
كان الليل قد خيّم بالفعل الآن , لكنها لا تزال تشعر بالأمان بوجوده بجانبها.
حالما وصلوا أمام الباب تركت يده وقالت : أراكَ غدًا
أومأ وو بن بابتسامة دافئة بصمت ...
قالت جنان : ليلة سعيدة
وأومأ لها مرة أخرى. شعرت بالانزعاج قليلًا من صمته
وقالت : فقط ستومئ هكذا ؟ ألن تتمنى لي ليلة سعيدة أيضًا ؟
قال بهدوء: بلى سأفعل
اقترب منها وأحاط ذراعيه القوية حولها وقربها نحوه بعناق دافئ.
ضحك بخفة قبل أن يبتعد عنها... نظر لها لثوانٍ قبل أن يقترب منها مرة أخرى ويضغط شفاهه بشفاهها.
بدأت الحمرة تكسو وجنتيها فورًا من قبلته…
ابتعد عنها بعد ثوانٍ وقال: تصبحين على خير
أومأت بابتسامة خجولة: أنتَ أيضًا ..

عودة الى الحاضر :

بدأت جنان ترتب حقيبة سفرها شرحت لساندرا الموضوع بإختصار وساندرا كعادتها تحب التفاصيل ....
ساندرا : ماذا طلب يدك ....؟؟؟ كيف ماذا قال هل كان ذلك مثل الأفلام ؟؟
جنان: أووووف ساندرا ماذا بيك لدي مشكلة وانتي تسألي كل هذا أنا حقاً متوترة ........
ساندرا : لا تخافي صحيحٌ أنا والدك من المغرب لكنهم مختلفين كوني اكيدة أنهم سيتقبلونه بعد معرفة قصتكم......
جنان : اتمنى دلك ....
رن هاتف جنان ......كان وو بن المتصل......
جنان: نعم ....،،؟؟؟
وو بن : أنا حقاً أسف لكن يجب أن أسأل ماذا إن رفضوا ؟؟؟ رد فعلك أنت كي ستكون .... عقلي ردد 100 مرة هذا سؤال لا استطيع التفكير إلا في هذا !!!
جنان : لا تقلق فهم حقاً سيتفهمون !!
*هذه حماقة مني...... ماذا إن رفضوا حقا هل سأقف في وجه ابي كما فعلى وو بن من أجلي؟؟؟ هل لدي هذه الجرأة مع ابي؟؟ سنرى ....لكن لا استطيع التخلي عن وو بن هذا مؤكد .....*

في المطار :

ساعد وو بن جنان في حمل الحقائب داخل المطار نظر إليها نظرة حنان قبلها وقال لها: لا تفكري كتيراً افعلي الصواب لكن تدكري أني أحبك ايتها الغبية .....
لم تتفوه بكلمة كانت خائفة مربكة حضنته لأخر مرة وقالت : أصبحت ضعيفة بسببك أيها المغرور
وو بين : كنتي دائماً ضعيفة أمامي ... بلهاء هيا اذهبي الأن ولا تتصلي بي إلا إدا كان خبر مفرح ......
جنان : أنت حقاً خائف .....
وو بين : لا أبداً أعلم أنهم سيتفهمون كيف لهم ان يرفضوا تزويج ابنتهم الغبية لشاب مثالي مثلي
* أنا حقاً خائف تبا ما هذا لم أكن بهذا الضعف يوماً حقاً الحب غريب *
جنان : اييش احمققق و مغروور لا اعرف لماذا وقعت في حبك

كيم وو بين بوف :

اخخ كيف سأمضي هذا الاسبووع بدون ان أراها ، بدون ان أزعجها ، و بدون أن أسخر منها ... هذا سيكون اصعب شيء بالنسبة لي ... لكني سأتحمل من اجل فتااتي الوحيدة ...
استققر نظري على عنق جنااان .... مهلا ماهذا انها تضع ذلك الخاتم في سلسلة و تضعها على عنقها ... اومو انها حقاا راائعة لم اكن اتوقع انها سترتديه بهذه السرعة
لم اشععر بنفسي حتى جذبتها الي وحضنتها ثم همست في اذنها : يبدو جميلا عليك .. اتمنى ان تحافظي عليه لأني سأظل تعيسا بقية حياتي ان اضعته ... و ايضا سأشتاق اليك ..

في الطائرة :

جلست جنان في كرسي الطائرة نظرت إلى النافدة أحست بالوحدة الخوف رأسها كان يعاني من عاصفةً من الافكار أمها .........أبوها..... الاخوة....... وو بين .... الجواب
.... كانت حقا تحس بشيء مربي لم تتمكن التحكم به حاولت أن تفكر في أشياء جميلة كفرقة سوبر جونيور حااولت التفكيير في كل ما تحب غير وو بن لتفادي الحزن .......

تسريع الأحدث :

عند وصول سيارة الأجرة تذكرت جنان الحي .... الصديقات والموطن الذي تحبه كثيراً لكن هلا وصولها أمام الباب إنتظرت دقائق طويلة قبل رن الجرس ... فتحت أم جنان بابتسامة دافئة
ارتمت جنان في حضن أمها و بدأت تبكي ..

جنان : اووما لقد اشتققققت اليك كثييرااا
الأم : يااا لماذا تببكي هكذا هل انتي طفلة
استغربت الام كثيرا من تصرف ابنتها فقد كانت جنان دائما الفتاة القوية قليلة البكاء ....
لم تكن الام تعرف ما تشعر به جناان ... لقد تذكرت تلك الايام التي كانت فاقدة فيها للذاكرة .. تلك الايام التي كانت فيها كالجرو الضائع ... كانت تظن انها وحيييدة ليست لديها عائلة .. لكن ها هي الان في حضن أمها أخيرا...
أم جنان: لم تقولي أنك اتية ؟؟
جنان : لقد اردت ان اتركها مفاجأة ......!!!
خرج ولد صغير حوالي 12 سنة ...
ماذا تفعلين هنا أنت حقاً غريبة لقد قلت أنك لن تأتي هذه العطلة لكن المقبلة أنا متأكد أنك فعلت شيء مريب
جنان : أسكت يا ريان الست سعيد برأية أختك ؟؟
ريان: لا هههه.....
جنان : إبتعد من لباب أيها المتخلف دعني أدخل !!!
أم جنان : بدأتم من جديد يا إلهي !!!! ادخلي ابنتي لا بد أنك متعبة !!!
لكن حقاً ما يقول أخوك هل من مشكل صغيرتي....
قطعتها جنان وأمسكت يدها وقالت لها : سنتحذت في هذا لاحقاً ف أنا حقاً متعبة ......

جنان بوف :

دلك الغبي حقاً مزعج لكن لا مشكلة سوف يندم ...... جيد أن ابي لم يعد من العمل بعد سأتكلم في موضوعي بعد وجبة العشاء !!!

الراوية بوف :

دخلت جنان غوفتهة التي افتقدتها جدا تركت جسدها يستلقي على سريرها و سرعان ما أخفت في النوم ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 7:58 pm

بارت 2
الرواية بوووف

استيقظت جنان جد متوترة لأنها تعلم أن أبوها سيأتي بعد قليل.......بدأت تردد كل ما يمكن اى تقول من جمل لتخفيف الصدمة على العائلة.......كان صوتها خفت وهي تردد جمل قال كالبلهاء......الخوف كان يتحكم بها فجأة سمعت شخصٌي يقرع على بابها سمحت بالدخول..... كان أبوها ...... قفزت إلى أحضانه افتقدت رائحة المسك التي كانت تفوح منه......
الاب بوووف 
حقا أنا سعيد بعودتك افتقدنا حس دعابتك وحماقتك المستمرة اتمنى أنك أخدتي قسط من راحة فأريد معرفة كل شيء عن الجامعة وخاصة، مستواك هيا سأتركك الأن......
جنان : اوكي ابي أنا أيضاً لا أتوق لكي أحكي لك كل شيء (( حتماً ستقتلني بعد ذلك.....))
الرواية
نادت الام جنان لكي تأكل غيرت ملابسها أو اتجهت إلى المطبخ للمساعدة ..........فوجدت كل شيء محضر وطبقها المفضل فوق المائدة لكنها لم تنتبه لذلك لدرجة التوتر................ حقاً إخبار والدك أنك ستتزوج بشاب عرفته لمدة قصيرة ..........خاصةً أن العائلة لا تعرفه بغض، النظر أنه ليس مغربي....
بدأت جنان بالاكل مع الاجابة عن ملاين الاسئلة من طرفي أمهاو ريان عن أحوال أميركا ناسها.... أحوالها........والكثييرر من الاسئلة التي أجابت عنهم دون تردد رن هاتف جنان كان وو بن المتصل أردت أن تجيب لكن فقدت الارسال وكعادته يجد ريان طريقة لمضايقتها..........
ريان: من المتصل ؟؟؟ لماذا اقفلت الخط ؟؟ 
جنان: و ما دخلك أيها المتعجرف؟؟ 
ريان: من المتعجرف ؟ أنا أم المتصل هل تعلمين كم الساعة ؟؟ 
جنان: من أنت لكي ترمي إلي هذه التلميحات سأبرحك ضرباً ياا !!!
الام: توقفا عن هذا هيا جنان فانتي ناضجة الأن !!!
((مد ريان لسانه لجنان لم تعيره إهتمام فكانت تستعد لشيء أكتر أهمية))
جنان : أمي ابي تحذتاً عن النضج فلدي موضوع أريد مناقشته معكما..... (( نظرت إلى ريان بإبتسامة ساخرة ثم قالت)) على إنفراد..... فهذا حوار للكبار فقط .....
الأب : ريان أضحى انهيت عشاءك إذهب إلى غرفتك من فضلك ...
ريان: اوكي .....
(( نهض ريان لكن فضوله قتله قرر الإختباء بالمطبخ لستراق السمع))
جنان : أمي ابي تعلمان أنا من المستحيل أن أأخذ قرار من دون موافقتكم لكن.....
الام: هيا جنان صلب الموضوع من فضلك.....
الاب: نعم فيومي كان طويل أتمنى أنه خبرٌ مفرح.....
جنان: سيكون الحال إن كنت تحب أن ترى ابنتك متزوجة !!!
لحظة صمت إنكسر بسقوط كأس كان بيد الأب على الارض ......
الاب : هل انتي مجنونة مازلت صغيرة للتفكير بمثل هذه الامور مدى عن دراستك ماذا ستفعلين عن دراستك حقاً أميركا أخذت كل مبادئك أنا أرفض بدون نقاش .....
جنان: لكن ابي !!!!!!!!!! أمي بلز تكلمي معه !!!! اتركني اشرح ....
الام : ليس لدي ما أقول فأنا متفقة مع أبوك لا زلت شابة لماذا الان؟؟؟
جنان : ولم لا؟؟؟ إن كنت تجدين شخصاً يفهمك يحبك يكون بجانبك عندما تحتاجينه في أسعد وأحزان اللحظات أمي أحبه أقسم انني أحبه وأضمن لكي أنه شعور متبادل فما عشناه طول تلك الشهور غير معقول..............صدقيني ................
(( حكت جنان لأمها كل شيء من أول إلتقاء إلى أخر حدث دكرت جميع التفاصيل............. وتركت تفصيل أخيرغير مهم )) 
الام : حقاً عشت كل هذا ووصفة بجانك حقاً غريب................ لا بدا أنه أعجب حقاً يك لدرجة عصيان أبيه لماذا قلت ؟؟ 
جنان : دلك غير مهم فقط كوني بجانبي ف أنا احتاجك في هذا
نظرت اليها أمها نظرة حنان ثم قالت : سأحاول أن أقنعك والدك لك يجب أن نرى هذا الفتى بالتأكيد 
جنان : حقااا ؟ أكيد سيحضر في أي وقت أردتي ..
الام : حسنا اذهبي الى النوم الان وسنكمل غذا 
جنان : حسنا أمي تصبحين على خير
ذهبت جنان الى غرفتها اخرجت هاتفها وجدت 16 اتصال من وو بين 
* اييش هذا الغبي لا يكف عن ازعاجي * 
بعثث له رساله تخبره بكل ما حصل اليوم و برده فعل والديها ثم نامت 
في الصباح 
الام : جنان استيقظي أنها العاشرة صباح 
جنان : اخخ أمي دعيني أنام أرجوكي
الأم : انهضي فوالدك يريد التكلم معك حول موضوع زواجك
لم تكد الام تكمل جملتها حتى كانت جنان واقفة أمام الباب ...
جنان : صباح الخير أبي
الأب : صباح الخير 
جنان : هل اتخدت قرارك أبي ؟
الأب : أجل ... فل تقومي بدعوته الى بيتنا .. يجب أن يطلب يدك مني مباشرة .. أم أنك نسيتي التقاليد 
جنان ( بفرحة عارمة ) : هل هذا يعني أنك موافق
الأب : لا .. سأقرر هذا بعد أن أراه 
جنان ( وهي تنفخ وجنتيها بعبوس ): حسنا
وصلت أخيرا الى المطار وقفت وأنا أجول بنظري حول المكان باحثا عنها .. وأخيرا رأيتهاا كان معها رجل في الخمسين من عمره ... كنت على وشك الصراخ لكن توقفت عندما تذكرت كلماتها (( اياك التصرف بحماقة )) 
* ايش سيكون هذا صعباا *
توجهت نحوهم بهدوء انحنيت 90 درجة و قلت مرحبا عمي .... 
لاحظت التفاجأ على وجه والدها لأني نطقتها باللغة العربية ... 
* حسنا كان هذا صعبا لكن تلك الغبية جنان اصرت على تعليمي هذا ... *
وأخيرا وصلنا الى بيتها .. كان البيت صغيرا و متواضعا .. بالاضافة الى الاثاث الغريب
رحبت به الأم هي تتكلم باللغة العربية و هو بالانجليزية و جنان تترجم لهما كان التواصل بينهما صعب ... عكس الأب الذي كان يجيد اللغة الانجليزية فهو يدرسها في مدرسة حكومية ..
اصبح الغذاء جاهزا الان ..
نظر وو بين باستغراب الى الطبق كان على وشك الصراخ : ماهذااا ... لكن جنان ركلته بسرعة على رجله ... ثم قالت ان هذا الطبق التقليدي عندنا في المغرب ( الكسكس ) 
كن والد جنان يراقبه فقط ... فهذا أول اختبار له ... هل سيستطيع التكيف مع تقاليدهم و تناول هذه الوجبة المتواضعة ... لكن وو بين فاجأه بالفعل فقد تمكن من تناوله ... لقد أحبه بالفعل ... 
تنهد الأب ثم نظر الى كيم وو بين نظرة حيرة وقال : هل تستطيع الذهاب معي الى السوق ؟
احست جنان بالقلق بعدما سمعت سؤال والدها ... وو بين حتما سيرفض فهو لا يحب الاماكن المزدحمة .. لكن وو بين فاجأها قائلا : أجل بالتأكيد عمي 
الأب : حسنا سأسبقك الى الأسفل
انحنى وو بين باحترام ثم قال : دييه أنا قادم 
... نزل الاب عبر السلالم ووجد ابنه الصغير ريان ينتظره غمز له ثم ذهب ... لا بد أنهما يخططان لشيئ ما معا ...
ارتدى كيم وو بين معطفه انحنى لأم جنان مع ابتسامة مشرقة و استأذن للخروج .... نزل عبر السلالم .. واخيرا وصل الى الباب
كان على وشك الخروج لكن بسرعة البرق شعر بشيء لزج تحت رجله مما ادى الى ازلاقه حيث سقط على الارض .. فجأة سمع صوت ضحكات شخص استدار بسرعة نحو الصوت ليستقر نظره على طفل صغيير ... كان على وشك الصرااااخ : أيهااا 
الشقي .. لكن أخفض صوته بسرعة عندما تذكر كلمات جنان (( حتى ان أستمر اخي الصغير في ازعاجك فحافظ على هدوك ))
* ايييييش هذا حقاا صعب ... *
نظرت اليه لوهلت رأيته يبتسم ابتسامة مشرقة أغاضتني .. تمنيت لو أزلت هذه الابتسامة من على وجهه
تقدمت نحوه ربتت على شعره و قلت : لا بأس أنا متأكد أنك لم تقصد فعل هذا اليس كذلك 
نظر اليه ريان نظرة بلهاء أخرج لسانه ليغيضه ثم ابتعد للوراء ...
كيم وو بين بوف :
ايش هذا الغبي انه يستفزني الان ... 
رفعت يدي كنت على وشك ضربه على رأسه لكن صوت فتح الباب اوقفني كان والد جنان هو الشخص الذي فتحه للأسف .. لكنني تصرفت رأسي تظاهرت بأني كنت ألوح له فقط مودعا اياه ... رأيت ابتسامة خفيفة على وجه عمي ... أشعرتني بالتوثر ... اشار الي لكي أتبعه ... 
جنان بوف :
مرت ساعتان و هما لم يعودا بعد .. ايشش أنا حقا قلقة .. ماذا حدث ؟ فجأة قطع حبل أفكاري صوت الجرس ... تنهدت بارتياح ... وأخيرا لقد عادوا ...
الأب : جنان نادي على أمك بسرعة 
جنان : أراسوا
الأب : ماذا ؟
جنان : أقصد حاضر
ذهبت جنان احضرت أمها و جلسوا معا في الصالون .. 
الأب : لقد قررت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 7:58 pm

بارت 3
.... : أنا موافق
اتسعت اعيني بصدمة عندما سمعت ما قالها ... لم اشعر بحركتي حتى وجدت في حضنه قبلت رأسه و عانقته بقوة لا أعلم ما حصل في السوق .. كيف غير أبي رأيه .. كيف وافق ... لكن أنا حقا سعيدة ... سعيدة جدا ايضا ....
بعد شهر ..
في الجامعة لم يكن الطلاب يتلقون هذا الخبر بشكل جيد .. بالنسبة للأكثرية كان خبر أن جنان تزوجت بأوسم و أغنى شاب في الجامعة أمرا مفاجئا .. 
البعض كان يتحدث بسوء عنها خفية و البعض كانوا يفعلون هذا علنا ... لكن في الواقع جنان لم تكن تبالي لهم أبدا ... لأن حب وو بين غالي عليها و لأنها وعدت نفسها بأن لا تتركه أبدا...
كان وو بين قد أعلن بالفعل للطلاب أنه من يحاول أذية جنان بأي شكل فهذا سيقحمه بالمشاكل معه ايضا ..
-------------------------------
جنان : أين سنذهب
كيم وو بين : انها مفاجأة
جنان : اخخخ تبا لك سأجن 
كيم وو بين : ياا لا تكوني فضولية هكذا اصبري تبقى القليل فقط 
جنان : أراسو أراسو 
بعد نصف ساعة 
جنان : أومموو انه راااائئع 
كيم وو بين : هل أعجببك ؟
نظرت اليه جنان و في عينيها بريق من الحب لم تشعر بنفسها حتى مدت يديها نحو جسمه و حضنته
جنان : اووبا كيف علمت أني أعشق الكلااب
كيم وو بين : لقد قرأت هذا في دفتر يومياتك
ابتعدت عنه بسرعة نظرت اليه بغضب ثم صرخت : ماذاا أيها الغبي هل جننت كيف تجرأت على قراءة مذكراتي 
كيم وو بين : لا تقلقي لم أقرأ شيئا اخر .. بالاضافة الى اني رأيته بالصدفة 
جنان : ايييش هذا محرج
كيم وو بين : لقد قرأت أيضا أنك تريدين الحصول على طفل قريبا
احمرت وجنتا جنان خجل .. اقترب منها وو بين و همس في أذنها : أتمنى هذا أيضا
ابتعدت عنه ثم ضربت على رأسه بخفة وقالت : ان لمست أشيائي مرة أخرى فأنت ميت أيها المنحرف
كيم وو بين : هل تنعتين زوجك بالمنحرف
مسكته من اذنه و سحبت وهي تصرخ : كف عن الثرثرة أيها الغبي وهيا لتدفع ثمن الكلب أم انك ستغير رأيك ..
كيم وو بين : اييشش كفي عن سحبي هكذا ان هذا مؤلم 
نظرت اليه جنان ثم بدأت بالضحك
جنان : لقد اصبحت اذناك حمراوتان جدا هذا مضحك
كيم وو بين : هل تسخرين مني الان انتظري سأنال منك عندما نصل الى البيت ....
تسريع الاحداث : في الكافيتيريا
كان أصدقائنا يجلسون على طاولتهم المعتادة ....
هنري : أ لديكم مخططات يا رفاق لعطلة نهاية الأسبوع
ساندرا : أنا أقترح أن نمضيها معا 
كيم وو بين : أنا أعترض 
نظر اليه الجميع نظرة استغراب ابتسم ابتسامة جانبية ثم نظر الى جنان و أكمل قائلا : أريد أن أقضيها مع زوجتي لوحدنا
احمرت وجنتا جنان من الخجل و ابتسمت ابتسامة مشرقة 
نظر أليهم كلاوس نظرة قرف ثم قال : ايييش كم أنت مقزز 
وودي : كفى عن هذا هل ما ولتم اطفال
ساندرا : معك حق حبيبي انهم مثل الأطفال
وودي : اممم أنا اقترح أن نذهب لرحلة الى الغابة مرة أخرى لكن هذه المرة سنذهب وحدنا بدون أولئك المزعجين ما رأيكم ؟
هنري : أنها حقا فكرة رائعة أنا موافق
كلاوس : أنا معكم
ساندرا : أنا ايضا
نظر الجميع الى وو بين و جنان ثم قالوا في نفس الوقت و أنتم
كيم وو بين : اسألوا جنان
كلاوس : تبا لك وو بين أنت حقا ستفقدني أعصابي 
جنان : ياااا لا تنعته بالاحمق أيها الغبي هل تريد الموت ؟
كيم وو بين : اممم أنا حقا سأخاف عليك منها خصوصا انها تجيد التيكواندو
هنري : وهل تظن أنني سأسمح لها بضربه
جنان : ماذا قلت هل تقف بصفه الان ايها الأبله
هنري : أجل 
ساندرا : أنا معكي صديقتي 
كيم وو بين : أنا معهما 
نظرت أليه جنان بحقد ثم قالت : غبي و أحمق 
استمروا في الضحك و السخرية من بعضهم البعض كانوا في قمة سعادتهم خصوصا بعد أن وافق وو بين و جنان على فكرة الرحلة ..
بعد دقائق رن جرس الجامعة ليعلن عن بداية دوامهم
كيم وو بين بوف :
كنت اجلس بملل في الفصل وانا انظر الى كراستي ... نظرت الى جنان وجدتها تضحك مع شخص ما .... ايييش من هذا الحقير الذي تجرأ على العبث مع زوجتي 
تبا انه ذلك الغبي مارك مجددا .... اخخ أكرهه سأجن بسببه لماذا يواصل التقرب منها وهو يعرف أنها ملكي .. مهلا مهلا هل هو يبعثر شعرها الان ... لا لقد تجاوزت حدودك سيد مارك ... قمت من مكاني بغضب .. كنت على وشك التحرك لكن شعرت بيد أمسكتني بقوة
ساندرا بوف 
كنت جالسة في مكاني حيث يوجد مقعد وو بين الذي أمامي مباشرة وفي الجهة المقابلة يوجد مقعد جنان ..... نظرت الى وو بين وجدته ينظر الى الجهةالمقابلة بغضب تبعت نظراته بأعيني لتستقر عيناي على جنان التي كانت تضحك بسعادة مع مارك ... 
لقد فهمت الان ذلك الغبي يغار الان ,,, عدت بنظري الى وو بين ففوجئت به وهو يقف من مكانه و يداه مقبوضتان .... ايشش ماذا سيفعل هذا الغبي لم أشعر بنفسي حتى سحبته الى مقعده و همست في أذنه قائلة : (( لا تتدخل جنان لن تحب هذا انا متأكدة ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 7:59 pm

Part 4

الراوية بوف :

و أخيرا ارتاح وو بين عندما رأى الأستاذ يدخل للفصل هذا  يعني أن ذلك الغبي سيدع فتاته و يجلس في مكانه صامتا ...
انتهت الحصة في سلام ... ليحين وقت الرياضة ... اتجه الجميع الى الملعب بعد تغيير ملابسهم
الاستاذ : اليوم سنلعب ماتش في كرة القدم 
هنري : وأخيرا مللت من كرة السلة 
كلاوس : هل تحاول أن تقول أنك جيد في كرة القدم
هنري : ليس كذلك لكن لن أكون أسوأ منك
كلاوس : ايشش أنت حقاا ...
الاستاذ : يااا ألم تلاحظوا اني موجود
هنري و كلاوس : اسفان
جنان تتكلم مع ساندرا
جنان : اومو سنلعب كرة القدم أنا احبها كثيرا 
ساندرا : ماذا هل انت فتى كيف لكي انت حبينها 
جنان : لن تفهمي هذا ايتها الغبية فأنا أمارس هذه الرياضة مند أن كنت صغيرة
ساندرا : انت حقا غريبة الاطوار
كيم وو بين : بماذا تتهامسون هل تتكلمان عني ؟
جنان : غبي ... ماذا تريد
كيم وو بين : لقد اشتقت اليك
ساندرا : اخخ مقزز 
كيم وو بين : انتي تغارين فقط ..
جنان : يااا كف عن هذا انت تحرجني 
اقترب منها وو بين وطبع قبلة خفيفة على خدها ثم ذهب 
الاستاذ : الفريق الاول : هنري . مارك .. جنان .. ديمون .. جاك .. كاثرين .. ايلينا
الفريق الثاني : كلاوس .. وودي .. ساندرا .. كيم وو بين .. هاندا ... مايلي  .. أليكس ..   
كيم وو بين بوف : 
تبااا لماذا حظي هكذا .. ذلك الاستاذ الغبي الا يعرف أنها زوجتي و يجب ان تكون في فريقي ... لكن ماذا سأفعل الان ذلك الغبي انه حقا بارع في كرة القدم سيحرجني امام جنان ... حسناا وجدتها .. سأقوم بحراسة المرمى انها مهمة سهلة ... 

جنان بوف :

انطلقت صفارة الحكم ... بدأنا اللعب كنت في غاية الحماس فهذه هوايتي مند صغري .. ايشش أولئك الاغبياء لا يمررون لي  الكرة أبدا هل يشكون في قدراتي .. حسنا سأنال منهم كنت على وشك الركض لأخد الكرة منهم بالقوة لكن فاجأني صراخ مارك : جناااان أمسكي الكرة
اومو لقد مرر الي الكرة .. أنه يثق بي ... انه حقا رائع  ....
توقفت عن التفكير و  نظرت الى الجهة المقابلة ثم بدأت بالركض مباشرة ... ايييش الملعب مبتل قليلا بسبب المطر سيكون هذا صعبا .... استمريت في الركض لم اعرهم اي اهتمام اصبحت اركض لوحدي متجاهلة جميع اعضاء الفريق ... حتى وصلت الى المنطقة المطلوبة ... المرمى مكشوف الان ... مهلا هل وو بين هو الحاارس .. ايش هل علي التسديد على زوجي ... سيكون هذا محرجا جدا ان لم يمسكه .. قطع أفكاري صوت هنري و هو يصرخ : هييييا جنااان ماذا تنتظرييين أسرعي سيأخدون الكرة منك
نظرت الى المرمى مرة أخيرة أغمضت عيناي و سددت بكل قوتي .... بقيت مغمضة عيناي حتى احسست بشخص حضنني من الخلف استدرت بسرعة كنت اظن أنه وو بين ... لكني أخطأت الظن هذا الشخص لم يكن سوى مارك .... تبعه باقي اعضاء فريقنا ليقوموا بحضني جميعا ... حسنا يبدو أنهم متفاجئين من مهاراتي ...  

كيم وو بين بوف :

فرحت كثيرا عندما رأيت مهارات جنان في كرة القدم انها حقا رائعة .. لا تزال تفاجئني كالعادة ... لم اشعر باي نوع من الحزن لأنها تمكنت من التسديد علي فلقد كنت دائما فاشلا في هذه اللعبة ... لكن ما أشعل نار الغضب في جسمي هو ذلك الغبي مارك .. لماذا يعانقها بحق الله ... ألا يراني ؟ انه حقا حقيير

الراوية بوف : 

استمر اصدقائنا في اللعب .... فريق جنان متقدم بثلاث اهداف لصفر .... للأسف فقد كانوا جميع اعضاء الفريق محترفون في هذه اللعبة ... خصوصا جنان و مارك لقد كانا ثنائي رائع حقا ... استمرا في تسجيل الاهداف على وو بين ... و كل هدف كان يصاحبه عناق أو هاي فايف ( خمسة خمسة يعني ) مما أدى الى انتشارات شرارات الغضب في جسم وو بين انه يشعر بالغيرة الان ... في هذه اللحظة كان مارك و جنان يركضان نحو المرمى مرة اخرى املان تسجيل هدف رابع ... فجأة و في لمح البصر فقدت جنان توازنها  كادت أن تسقط لول أن مارك تصرف بسرعة و حاول الامساك بها لكن انتهيا بسقوط جنان فوقه على الارض .... 

كيم وو بين بوف : 

رأيت ذلك الغبي يحاول امساك جنان لأنها كانت على وشك السقوط لكن انتهى بهما الأمر بالسقوط معا ... انا متأكد أن ذلك الغبي فعلها عن قصد .. في هذه اللحظة لم اشعر بنفسي حتى ازحت قفازات المرمى عن يدي و ركضت نحوهم .. سحبت جنان من يدها بقوة و أبعدتها .... ثم صرخت قائلا : ماذا تظن نفسك فاعلا بحق الله .. 
لم تمر لحظة مند ان قال هذا حتى ارسل لكمة قوية لوجهه اسقطته ارضا .... عاد بنظره الى جنان امسكها بسرعة و سحبها الى الخارج متفاديا صراخ الاستاد و الطلاب ....
جنان : يااا لماذا ضربته هكذا و لماذا تسحبني هكذا ماذا حصل لك هل جننت ؟
رفعت يدها للتخلص من يده التي على معصمها .. لكنه شد قبضته عليها .. نظر اليها و عيونه تشتعل فيها النار ... نظرت اليه بغضب ايضا و أنزلت يده التي طوقت معصمها بقوة و قالت و الدموع تملأ عينيها : هذا يكفي لقد احرجتني بما فيه الكفاية 
تركته حملت ملابسها و غادرت بقي مصدوما في مكانه كلماتها البسيطة سببت جرحا عميقا في قلبه .... انه نادم الان لماذا فعل هذا... لم يكن في وعيه ... الغيرة حقاا تعمي الانسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 8:00 pm

Part 5

كيم وو بين بوف :

عدت في ساعة متأخرة من الليل فتحت الباب .. كان الظلام حالكا لا بد أنها نامت ... اتجهت نحو المطبخ وجدت صحنا موضوعا على الطاولة لقد تركت لي العشاء .... تناولت كوبا من الماء كنت اشعر بالظمأ ... ثم توجهت نحو غرفة النوم ... نظرت بشكل أوتوماتيكي نحو السرير ... اقتربت ببيطء منها .. نظرت الى وجهها انها نائمة ... تنهدت بخفة عندما شعرت انها بخير ... استلقيت بجانبها بهدوء كي لا اوقظها ... لكن شيئا ما على معصمها لفت نظري ... لمست الاثار بخفة و أنا أفكر .. تذكرت في الصباح عندما كنت أمسكها بقوة .. لقد كنت غاضبا وقتها ... لا لا ليس معقولا .. كيف سيصبح معصمها هكذا بسبب أمساك لها ... هززت رأسي بغير تصديق ... عقلي يأبى التصديق .. بينما عيناي و قلبي يجعلانني أنظر اليها مرة أخرى مع الشعور بالذنب .. هل فعلا فعلت هذا ؟
قمت من مكاني بسرعة ذهبت الى الحمام واحضرت مرهم ... دخلت الى الغرفة مرة أخرى بهدوء .. تنفست بارتياح لأنها لم تستيقظ بعد ... فتحت علبة المرهم .. ووضعته على معصمها برفق ثم اغلقت العلبة قبلت جبينها و تمتمت قائلا : انا اسف
استلقيت بجانبها لم استطع منع نفسي من اللعب بخصلات شعرها و التحديق بوججها الجميل ... فجأة احسست بقلبي سيخرج من مكانه عندما فتحت عينيها وقالت : هل أنا جميلة لهذه الدرجة
اتسعت عيناي من الصدمة و قلت متلعثما : مند متى و انت مستيقظة ...
اجابتني بهدوء : مند أن دخلت
كيم وو بين : حسنا بشأن ما وقع في الصباح انا أعتذر
جنان : أنا أعتذر أيضا ... لم يكن علي أن أسجل عليك
كيم وو بين : ماذاا هل تسخرين مني
هجم عليها و اصبح يدغدغها
جنان : يااا تووقف انا أمززح فقط أيها الغبي

-------------

وصل يوم الرحلة أخيرا :
كيم وو بين : ياا أيتها الغبية هياا أسرعي سنتأخر
جناان : ياا لماذا تصصرخ هكذا انت حقا مزعج ماذا سيحصل ان انتظرت قليلا ..
كيم وو بين : ماذا هل تمزحين أنا انتظرك مند ساعة
جنان : لقد بقي القليل فقط
كيم وو بين : هل تظننين انني غبي لقد سمعت هذه الجملة مند نصف ساعة
جنان : تبااا حسنا انا قاادمة كف عن التذمر الان ...
خرجت جنان و هي ترتدي فستانا ازرق ياقوتي و الحلي و ال حذاء بنفس اللون ... انبهر وو بين من جمالها كانت تبدو رائعة بذلك الفستان الضيق .... لاحظ وو بين شرودها ثم قال بتلعثم : يبدو ان هناك شخص عاشق للأزرق الياقوتي
جنان ( بسخرية ) : هذا لأني من الألف ( فانز السوبر جونيور )
كيم وو بين (بتذمر ) : السوبر جونيور مرة أخرى أخخخ
جنان (وهي تضحك على منظره الطفولي ) : حسنا هيا بنا لا بد أنهم في انتظارنا
استقل كيم وو بين و جنان المصعد

جنان بوف :

عندما صعدت المصعد تذكرت أول يوم رأيت كيم وو بين فيه ...
تلك الوضعية التي كان عليها مع كلاوس ...
نظرت اليه بخبث ابتسمت ابتسامة جانبية ثم قلت : أ تتذكر أول يوم التقينا فيه ؟

كيم وو بين بوف :

نظرت اليها وجدتها شاردة الذهن استمريت في التحديق بتعابرها التي تتغير في كل ثانية ... في ماذا تفكر هذه الغبية الان ... نظرت اليها وجدتها تبتسم بخبث اهتزت شفتاها ثم قالت : أ تتذكر أول يوم التقينا فيه ؟
هكذا اذن هي تفكر في حادثة المصعد .... نظرت اليها ثم اجبت ببراءة : لا
شعرت بالغضب يتطاير من عينيها حملقت في لثواني نفخت وجنتيها بتنهد ثم قالت : كيف تنسى ذلك اليوم ؟
لم أستطع ان اقاوم لطافتها بعثرت شعرها برفق ثم قلت : كنت أمزح بالتأكيد اتدكره .. ماذا بشأنه ؟
نظرت الي نظرة خبيثة ثم قالت بابتسامة جانبية : لقد رأيتك أنت و كلاوس تقبلان بعضكما البعض
نظرت اليها بخبث ثم اجبت ببرودة : وماذا في ذلك
نظرت الي باستغرااب ثم قالت : بوووو ؟
بعثرت شعرها للمرة الثانية ثم قلت بكل ثقة : ايشش كم أنت غبية كيف وافقت على الزواج بي وانت تظننين انني شاذ ....

الراوية بوف :

جنان : معك حق لا بد أنك أعميتني حقا بوسامتك
ما ان اسوعبت جنان كلامها حتى أدارت وجهها بسرعة للجهة المقابلة لكي تتفادى وو بين لا بد أنه سيستغل الموقف الان لازعاجها لكن وو بين كان اسرع منها ... أمسك بوجهها بخفة و أداره نحوه انحنى قليلا ليصل الى مستوى وجهها ثم قال بابتسامة مشرقة : هل تعترفين الان انني وسيم
احمرت وجنتا جنان من الخجل ثم تمتمت قائلة : يااا ابتعد عني كيم وو بين : ماذا هل تشعرين بالخجل الان
كان قريبا جدا منها لدرجة أن انفاسه اختلطت بأنفاسها اقترب منها مرة اخرى ليقلص المسافة بينهما... لكن جنان كانت اسرع ركلته بقوة حتى ابتعد عنها ..
كيم وو بين : ياااا ماذا بك هل أنت وحش .. أنا زوجك أيتها الغبية زوجك اتفهمين
جنان : لقد حذرتك لكنك غبي لا أريد تقبيلك هنا أيها المنحرف
كيم وو بين : ماذا هل سيذكر هذا بذلك اليوم عندما رأيتني اقبل كلاوس
جنان : اذا أنت تتذكر هذا جيدا
كيم وو بين : اجل أيتها الغبية كيف تظننين انني شاذ ... لقد حدث هذا بسبب اهتزاز في المصعد كان حادث فقط كهذا ... لم يكمل جملته حتى سحبها نحوه و قبلها ..... اتسعت عينا جنان من تصرفه المفاجئ
.... فتح المصعد أخيراا ... شعروا بأعين تكاد تقتلهم بنظراتها ... استدارا في نفس الوقت ليجدوا الجمجوعة ينظرون اليهما بريبة ...
صرخ كيم وو بين : ماذاا الا يححق لي أن أقبل زوجتي

أنزلت جنان وجهها بخجل لتخفي الاحمرار الظاهر عليه
كلاوس : ايششش مقزز مقزز
وصلت السيارات الثلاث الى المكان المحدد نزل اصحابنا من السيارات على شكل ثنائيات جنان و وو بين و كلبهما ، ساندرا و وودي ، هنري و كلاوس ....
جنان : ماذا سنفعل الان يا سيد هنري
هنري : اولا سننصب الخيام بعدها سنقيم حفلة نارية مع اللحم بعدها سننام في الصباح سنذهب في رحلة بحرية ...
كلاوس : لقد خططت لكل شيئ
وودي : هذه اول مرة تقوم فيها بشئ مفيد
كيم وو بين : معك حق وودي
ساندرا : هيا لنبدأ الان
جنان : انا سأظل هنا لألعب مع بوبي ( كلبها )
كلاوس : ماذا الن تساعدينا في نصب الخيم
كيم وو بين : ياا أنا سأساعدكم بدلا عنها
كلاوس : ايييش أغبيااء

-----------------------

جلسنا جميعا بشكل دائرة ... بدأ الجميع بالحديث وشرب العصائر و تناول الفطائر التي اعددتها من اجلهم ..
وودي : اممم انها لذيذة لم أكن أعرف انك جيدة في الطبخ جنان كان يجب ان أتزوجك أنا الاو...
لم يكد أن يكمل جملته حتى تلقى ضربتين على رأسه الاولى من ساندرا و الثانية من وو بين ...
هنري : ياا كيم وو بين هل تتذكر ذلك اليوم الذي لكمتك فيه جنان بسبب سؤالك لها ؟
جنان : يااا لماذا تذكر هذا الان أيها الغبي
كلاوس : هههههههههه لقد كان موقفكما مضحكا كثيرا في ذلك الوقت
وودي : أتذكر كيف نزف أنفه بسبب تلك اللكمة
كيم وو بين : كفوا عن هذا
قامت جنان من مكانها و سحبت وو بين من يديها ثم قالت : أغبياء لن نجلس معكم
كلاوس : الى أين
جنان : أريد البقاء لوحدي مع زوجي هل هناك مانع
كلاوس : غبية اذهبا فأنتما عكرتما مزاجي بما في الكفاية
جنان بوف :
جلسنا قرب شجرة ضخمة ... كنت لا ازال ممسكة يده .. تداركت الامر و حاولت ان اترك يده لكنه سد على يدي كأنه يخبرني أنا معك دائما ... اسندت رأسي على صدره ... حتى اصبحت اسمع نبضات قلبه ... انها سريعة .. ابتسمت عندما وضع خصلة من شعري خلف أذني ... بدأنا بمراقبة العشب سويا ... وضع يده تحت رأسي و أغمض عينيه قليلا نظرت اليه ... هدوء .. مشاعر حب .. اريد العيش هكذا الى الابد ... اغمضت عيناي ايضا .. شعرت بالدفئ في يدي فتحت عيناي لأراه يمسك يدي و يشابك أصابعنا و يبتسم ... بدأ في اللعب بأصابعي و يقارنها بأصابعه .... ابتسمت على ملامحه الطفولية ... للمرة المليون أعشقه ...

كيم وو بين بوف :

ودعت الذكريات التي عشتها في هذا المكان لاخر مرة ... مسكت يد جنان و أتجهنا نحو الخيمة وجدنا الاصدقاء يتناولون اللحم امشوي ...
وودي : لماذا تأخرتما هكذا
جنان : ياا لماذا لم تنتظرونا
كيم وو بين : اخخ انا أتضور من الجوع

في الصباح :
استيقظ اصحابنا بنشاط على غير العادة تناولوا فطورهم في جو من الضحك و المزاح ...
بعدها توجهوا الى المكان المخطط اليه ...

جنان بوف :

ركبنا القارب جميعا ... جلس بجانبي وو بين و هنري ... اخرجت ساندرا الكاميرا الخاصة بها و بدأت في ممارسة هوايتها : التقاط الصور ... التقطت صورة لي و لي وو بين وهو يقبل خدي .. احمررت خجلا على تعليقات هنري و كلاوس السخيفة كالعادة ....

الراوية بوف

انتهت رحلة القارب لنعود الى مكاننا مرة اخرى كان بوبي سعيدا جدا يقفز هنا و هناك وهو يهز ذيله .... كان وو بين سعيدا ايضا فهو يشعر أنه أبلى حسنا عندما اشترى لزوجته هذا الكلب اللطيف ....
في المساء ذهب رفاقنا الى الشاطئ .... كانت جنان تجلس بقرب الشاطئ وهي تراقب غروب الشمس ... مشى وو بين متوجها لها ... ثم جلس بجانبها نظرت اليه و ابتسمت له ابتسامة دافئة ثم قالت له : هل تتذكر ذلك اليوم ؟
كيم وو بين : بابتسامة مشرقة : أجل يوم الغروب
جنان : لقد كان أجمل يوم في حياتي .. ماذا عنك ؟
كيم وو بين : أنا .. لا اعرف حقاا
جنان : ماذا ٪
كيم وو بين : لأن كل يوم اقضيه معك اجمل من اليوم الذي قبله
جنان : دعنا لا نفترق أبدا أ تعدني ؟
كيم وو بين و هو يضمها الى صدرها : لن أترككي و سأظل أحبك أكثر من نفسي أعدك
ابتسمت جنان تلقائيا لسماع كلماته الدافئة .... سرحت في أفكارها و هي تفكر كيف كانا و كيف أصبحا .. حقا الحياة غريبة .. من كان يتوقع ان يصيرا زوجا و زوجة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 8:02 pm

Part 6

كيم وو بين : اي واحد اعجبك ؟
جنان : لا اعلم اريد واحدا جيدا فقط 
كيم وو بين : حسنا هل اعجبك هذا 
جنان : اجل يبدو انه جيد 
نادى وو بين على صاحب المتجر ... اخرج بطاقته ليدفع اعطاها لصاحب المتجر بعد دقيقتين عاد الرجل ثم قال : أن البطاقة لا تعمل 
كيم وو بين : ماذا مستحيل 
الرجل : لقد جربتها ثلاث مرات 
كيم وو بين : هل أنت متأكد 
الرجل : أجل سيدي
نظر كيم وو بين الى جنان نظرة استغراب اخرج هاتفه و ابتعد قليلا ليجري مكالمة .... بعد دقائق عاد اليهم ثم قال : يبدو ان هناك حقا مشكل في بطاقتي اعتذر سنعود لشرائه لاحقا ...
جنان : لدي المال الخاص بي سأدفع أنا
كيم وو بين : يا هل جننت كيف لامرأة ان تدفع و زوجها معها
جنان : ياا لا تنسى انني اعمل و لدي مالي الخاص ايها الغبي
كيم وو بين : حسنا .. هذه المرة فقط ...
في طريق العودة :
كان يمشيان متشابكا الايدي  لاحظت جنان شرود وو يين و صمته  على غير عادته نظرت اليه بتعجب ثم قالت : ياا هل حدث شيئا ما
كيم وو بين : بشأن البطاقة لقد اخبرني السيد لي أن أبي قام بتوقيفها ...
جنان  ( بحزن ) : حقا هل هذا بسبب زواجنا ؟
كيم وو بين : أظن هذا .. لكن لا ت
حزني سنجد حلا ما 
جنان : ما رأيك ان تعمل معي ؟
كيم وو بين : هذا لن يجدي نفعا 
جنان : لماذا
كيم وو بين : في الحقيقة ذلك المطعم الذي تعملين فيه ... انه مطعمنا
جنان : ( بصدمة ) بووووو
كيم وو بين : اجل يجب أن تستقيلي الان قبل أن يتم طردك
... لكن لا تخافي سيكون من السهل علي ايجاد عمل لكلينا .. حتى نتخطى هذه المرحلة فقط
جنان : اراسسوو

--------------------------
مر شهران على زواجهما ... 
كان وو بين يجلس قرب جنان على المكتب يدرسان ... بقي يومان فقط على موعد الامتحانات ...
جنان : ايييش ان هذا حقا ممل لقد تعبت من هذا
كيم وو بين : ياا كفي عن التذمر و دعيني أركز انا احاول حل معادلة صعبة الان
جنان : دعنا نسترح قليلا أرجووك لقد تعبت
كيم وو بين:  ماذا هل جننتي ابقى يومان فقط يجب أن تعملي بجد كيف تريدين ان تصبحي مهندسة نووية و أنت بهذا الكسل ... 
جنان : ايييش انت حقاا ...
كيم وو بين : وسييم اععرف هذا
قضمت جنان شفتيها بغضب امسكت كتابها مرة اخرى و غرقت في الدراسة ...
بالنسبة له كان منظر فتاته وهي تعمل بجد هو مايحفزه للعمل بمثل جدها .. كلاهما استفاد من ساعات دراستهما معا .. 

------------------------
بعد يومان : 
جنان : كيف كان ؟
كيم وو بين : جيد لقد أبليت حسنا .. ماذا عنك ؟
جنان : أنا ايضا لقد اجبت على كل الاسئلة 
كيم وو بين : تنشا انا فخور بك
بعد دقائق اجتمع الاصدقاء كلهم
هنري : يجب أن نحتفل بهذا ما رأيكم 
وودي : أنا موافق
كلاوس : أنا ايضا فل نذهب لتناول الغذاء معا
جنان : انا اسفة يجب أن اذهب الى البيت
هنري : حسنا لا بأس بهذا 
كيم وو بين : وانا يجب علي مرافقة زوجتي بالتأكيد
كلاوس : ايش عصفورا الحب مرة أخرى
جنان : هيا لنذهب الى البيت فأنا متعبة
كيم وو بين : حسنا الى اللقاء يارفاق
ساندرا : ايش مند أن تزوجتي و انت تقضين وقتك مع وو بين فقط
كيم وو بين : ياا هل نسيتي انها زوجتي ايتها الغبية ...
سحب جنان خلفه دون أن يتيح لها فرصة الكلام ....
في الشقة :
كيم وو بين : ماذا سنفعل الان 
جنان : لا اعرف
كيم وو بين : هل نذهب الى مكان لا
جنان : امم لا أظن أن عليك فعل شيئ ما معي
كيم وو بين : ببوووو 
جنان : يا لا تفكر في أشياء منحرفة ... أريد فقط أن نشاهد فيلما معا
اقترب منها وو بين وبعثر شعرها بخفة ثم قال : ااههااا لم اكن أعرف أن جنان خاصتي تمتلك هذا الجانب الرومانسي
جنان : ياا كف عن السخرية مني و هيا اذهب لاحضار العصير و الكعك فأنا احب تناول هذا أثناء مشاهدة الأفلام
كيم وو بين : أراااسو أراااسو أتمنى ان لا يكون فيلم رعب أيتها المتوحشة
جنان : ايييش اذهب فقط 
بعد ربع ساعة كان وو بين يجلس بجانب جنان على الأريكة و هو يحضنها
كيم وو بين : اذا أي فيلم سنشاهد ؟
جنان : التيتانك 
كيم وو بين : ماذا لقد شاهدته مائة مرة
جنان :  لكن انا لم اشاهده من قبل
كيم وو بين : بووو كيف يمكن لشخص في عمرك أن لا يشاهد مثل هذا الفيلم انه مشهور جدا
جنان : أعلم لكن كنت أريد أن أشاهده مع زوجي المستقبلي ... لذلك أنا أطلب منك هذا الان .. 
كيم وو بين : حقا انت غريبة الاطوار أرااسو هيا لنشاهده معا ... 

كيم وو بين بوف : 

ظغطت على زر التشغيل ليبدأ الفيلم .. فجأة سمعت صوت الهاتف يرن 
اييش من الذي سيزعجني في هذا الوقت كنت على وشك اقفال الهاتف لكن أسم المتصل منعني : السيد لي 
ماالذي يريد يا ترى هل حدث شيئ سيئ ... اجبت بسرعة سمعت صوت السيد لي في الجهة الاخرى : مرحبا بني كيف حالك
أجبته بريبة : أنا بخير .. ما الخطب ؟
ظل صامتا لثواني ثم أجابني بتلعثم : ان والدك مريض جدا انه يحتضر على فراش الموت يجب أن تحضر بسرعة ...
لم أستطع الرد عليه أقفلت الهاتف بسرعة و يقيت في مكاني أحاول استوعاب ما قاله : أبي مريض .. الموت .. الحضور ....
 عقلي لم يتقبل ما سمع هل هذا يعني انه سيموت قريبا ؟ لم يمضي الكثير على وفاة أني .. هل سأفقد أبي أيضا ؟ هل يعقل هذا لماذا يحصل هذا الي الان بعد أن ابتسمت الحياة الي و اصبحت اذوق طعم السعادة لماذا حظي هكذا لماذا  ...
نظرت الى جنان وجدتها تنظر الي بقلق اهتزت شفاهها لتنطق بكلام متلعثم : ممما- ذا هنااك .. لماذا تغير لون وجهك فجأة ؟
نظرت اليها نظرة حزن ثم قلت : يجب أن اعود الى كوريا الان ... أبي في فراش الموت

الراوية بوف 

شهقت جنان بفزع عندما سمعت كلامه .. قامت من مكانها و اتجهت نحوه ... انه يحتاجها الان يجب ان تكون بجانبه ... طوقت يديها النحيلتين على خصره و حضنته بدفء 
جنان: لا تخف سيكون كل شيئ بخير .. هل أذهب معك ؟
كيم وو بين : لا من الأفضل ان تنتظريني هنا فقط ..
نظرت اليه جنان بحزن ثم قالت : اجل معك حق فهو لن يحب رؤيتي على كل حال
ربت كيم وو بين على شعرها ثم قال : جنان احتاج لدعواتك لا تنسي هذا  
جنان : اراسو فل تذهب الان  و اتصل بي عندما تصل لأطمأن عليه
كيم وو بين : حسنا .. الى اللقاء و أنا أسف لم أتمكن من تحقيق رغبتك لكن اعدك أننا سنشاهد الفيلم عندما أعود

جنان بوف :

جلست على السرير و انا افكر .. كان كل ما يشغل بالي ماذا سيحصل لو توفى أباه بالفعل ... كيف ستكون حالة وو بين ... حتما لن يتحمل هذا ..... رفعت يدي للسماء داعية من الله أن يتعافى والده بسرعة ... 
احسست بالحزن و التشاؤم يسيطر علي ... قمت من مكاني و ذهبت الى شقة ساندراا ... حسنا هي الوحيدة التي تستطيع مواساتي في هذه اللحظة  ....

-------------------------

كيم وو بين بوف :
و أخيرا وصلت الى قصرنا ... دخلت عبر الباب و رجلاي ترتجفان من الخوف .. كان كل ما افكر فيه هو جملة وحيدة (( أرجوك أبي لا تمت الان فأنا لست مستعدا )) 
بعد دقائق من عبوري للممر توقفت تلقائيا عندما رأيت...Part 7

..... أبي يقف أمامي و يقف وراءه السيد لي ... أنه يبدو بصحة جيدة جدا ... هل يعقل أن السيد لي كذب علي ... قطع حبل أفكاري صوت أبي الذي قال : لم اكن اظن انك ستأتي بهذه السرعة 
نظرت اليه بصدمة ثم قلت : ألم تكن مريضا ؟
اجابني باستفزاز : ألا يعجبك أن تراني بصحة جيدة ..
نظرت اليه باستغراب ثم قلت : لا ابدا بما أنك بصحة جيدة فسأعود الان فأنت حتما لا تريدني هنا ...

الراوية بوف :

كان وو بين على وشك الرحيل لكن سرعان ما توقف عن الحرك عندما تمت محاصرته من قبل رجال ابيه ....نظر أليهم بغضب ثم صرخ : ماااذا
السيد كيم : انا اسف بني لكنك ان تذهب الان ...
نظر وو بين اليه نظرة مخيفة ثم قال : أبي أنا حقا ليس لدي وقت للعب هنا
اكتفى الأب بالنظر اليه فقط فجأة رفع يده و أشار بأصبعه لرجل كان يرتدي الاسود من رأسه الى خصله ... 
اقترب الرجل من وو بين وهو يحمل ظرف مجهول المحتوى ... أمسك به وو بين وهو يتساءل ماذا الان .. لكن سرعان ما بدأت نبضات قلبه في التسارع عندما رأى صور جناان ...
 لم يترك له الأب فرصة التفكير .. حيث باشر قائلا : هذه زوجتك أليس كذلك 
زاد ارتباك وو بين عندما سمع كلمات والده حاول التحكم في أعصابه
 تظاهر بالهدوء ثم قال : اجل ماذا بعد ؟
نظر الي بابتسامة جانبية ثم قال :  انا اسف بني لكن أنا اريدك أن تطلقها الان و تتزوج ابنة عمتك هيوري ... ان لم تفعل هذا فهذه الفتاة ستفارق الحياة ...
اتسعت عيناي وو بين عندما سمع  كلامه شهق شهقة خوف .... ثم قال : أبي كف عن هذا أنا اعرف انك لست بذلك السوء ...
نظر اليه الاب باشمئزاز ثم قال : أنا أستطيع فعلها و أنت تعلم هذا فبأشارة واحدة مني ستكون هذه الفتاة لحما ميتا ... اذا ماذا قلت ؟

جنان بوف :

كنت جالسة في الكافيتيريا اضع السماعات على اذني كنت اسمع الى اغاني السوجو و أفكر في كيم وو بين في نفس الوقت ..
لماذا لم يتصل حتى الان ؟ هل حدث  شيئ سيئ ؟ هل هو بخير ؟ هل والده بخير ؟ كانت هذه الاسئلة تترد في عقلي باستمرار ..
أنا أشعر بأحساس سيئ ... ماذا سيحدث يا ترى ؟
نظرت الى اصدقائي كان هنري و كلاوس يتهامسون مع بعض و وودي و ساندرا يشربون العصير ... كنت احس بالوحدة لقد اشتقت اليه حقا رغم أنه مر يوم واحد فقط على ذهابه ..
اخخ انا اشعر بالتعب كثيرا مؤخرا أظن ان هذا بسبب العمل  بشكل متواصل فحالتنا المادية اصبحت صعبة بعد أن أوقف حساب وو بين ...
قمت من مكاني بهدوء و استأذنت للذهاب الى البيت .... عندما وصلت فتحت الباب و دخلت بعد ثواني شعرت اني قذفت شيئا ما ... نظرت الى الاسفل .. وجدت ظرفا كبيرا على الارض .. انحنيت بخفة حملت و فتحته ... ما هذا يا ترى ؟
 وقعت عيني على جملة مكتوبة بخط مضغوط : " السيد كيم وو بين يطلب الطلاق "
ضحكت لا شعوريا على تلك الجملة لا بد أنها مزحة غبية من شخص أغبى منها ... وضعت الورقة على الطاولة و ذهبت الى غرفة النوم غيرت ملابسي حملت الهاتف لأتصل ب وو بين فأنا حقا قلقة عليه ... استمر الهاتف في الرن للدقائق حتا سمعت ذلك الصوت يقول :
(( الرقم المطلوب خارج التغطية ))

في هذه اللحظة بدأ قلبي بالخفقان .. هناك شيئ خاطئ بالتأكيد .. وضعت الهاتف و خرجت مرة اخرى لم اشعر بنفسي حتى وجدت عيناي تنظران لتلك الورقة من جديد ... اتجهت نحوها و مسكتها مرة اخرى .. نظرت الى اخر الورقة ... استقر نظري على امضاء كيم وو بين عدت بنظري الى الفوق و بدأت أقرأ بتمعن و الدموع تنزل من عيني بشكل هستيري ... هل يعقل هذا ؟؟ كيم وو بين يتخلى عني هكذا ؟؟
 
-----------------------------

كيم وو بين بوف

مر أسبوعان بالفعل على وصولي الى هنا .... كنت متكئ على يدي وأنا أنظر عبر النافدة .. صور عديدة تنشأ أمامي ولا يخفى عليكم تنها جنان ... أشعر وكأنني أختنق ...
صعوبة التنفس أرهقتني ...
الاشتياق مميت حقا ...
ولكن هل عندي الحق لأن أشتاق لها ..  ؟
قطع حبل أفكاري دخول تلك الحقيرة الى المكتب ....
هيوري : هيا بنا ألم تنتهي بعد ؟
أنا : ماذا تريدين ؟
هيوري : أ نسيت ماذا قال عمي .. علينا أن نتناول الغذاء معا يا حبيبي ...
أنا : لا تقولي هذه الكلمة مرة أخرى والا سأكسر فمك القذر هذا
هيوري : لماذا تكرهنني هكذا 
أنا : الا تعرفين لماذا ؟
هيوري : لا و لا اريد ان اعرف هيا لنذهب فقط 
أمسكت يدي وسحبتني خارجت كنت على وشك ازالة يدها القذرة من على ذراعي لكن نظرات أبي التهديدية أوقفتني ....

جنان بوف : 
  لا زلت أتظاهر بالقوة أمامي اصدقائي فأنا لا أريدهم أن يشعروا بالشفقة اتجاه ...
كنت أجلس في هدوء في الكافيتيريا محاولة تجاهل كلام الفتيات المزعج و سخريتهم المتواصلة على حالي  
أنا الان أتعس شخص في العالم ... لا زلت أحاول توقع الأمر ... لكن ما عشته معه  كان يصعب الأمر علي ... لكن كالعادة فأصدقائي بجانبي دائما .. بالاضافة الى مارك لقد أصبح صديقي المفضل الان فلطالما فهمني و ساعدني ...

ساندرا بوف : 

مر هذان الاسبوعان كالقرن بالنسبة لنا .... لم يستطع أي واحد منا تقبل ما حدث .... ذلك الاحمق وو بين ذهب و تركها .. أو بالاحرى تخلى عنها .... كان وودي و كلاوس يستمران في القول أنه بالتأكيد هناك شيئ خاطئ ف وو بين لا يمكن أن يتخلى عن جنان الا اذا كانت مسألة خطيرة جدا .... لكن ما الذي سيكون اخطر من تركها هكذا بحق الله .. لا أستطيع فعل أي شيئ الان سوى البقاء بجانبها .. هي الان وحيدة لم تخبر عائلتها حتى ... انها تعاني الكثير في صمت اصبحت قليلة الكلام ... أما أبتسامتها فلم أرها مند مدة ....  بالاضافة الى حالتها الصحية التي تدهورت كثيرا مؤخرا ... أصبحت هناك هالات سوداء على عينيها 
كانت دائمة تخبرني أنها سيئة الحظ ....لكني لم أكن أهتم لكلامها ... لكن الان قد اصبح هذا واضحا لي ... أنها حقا فتاة تعيسة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 8:04 pm

part 8

جنان بوف :

كنت واقفة أمام الفصل أتكلم مع مارك ... حتى شعرت بذلك الدوار يعود الي مجددا تابعه تلك الرغبة في التقيأ وضعت يدي على فمي بسرعة و هرعت نحو أقرب دورة للمياه ...
* ما الأمر معي ؟ أشعر بالدوار مند الصباح ...*
لمست جبينها ... * لست مصابة بالحمى *
ربما أنا لم أحصل على كفايتي من الراحة ...

قالت هذا لنفسها قبل ان تترك دورة المياه و تعود الى مارك
مارك : هل أنتي بخير ؟ قال هذا وهو يبعد خصلات شعرها عن وجهها الذي كان يتعرق بشدة
جنان : أنا لا أعلم اشعر بالدوار أنا هكذا مند عدة أيام
مارك : أظن بأننا بحاجة للذهاب الى العيادة ... انتظريني هنا سأذهب بسرعة لأحضر معطفي و مفاتيح سيارة
جنان : لكن لدينا محاضرة
مارك : صحتك أهم انتظري. هنا و بدون نقاش
تفقدت الطبيبة جنان ثم عادت الى كرسيها ... نزلت جنان من السرير ثم جلسة بجانب مارك ...
جنان : طبيبة .. هل أواجه اي مشاكل في صحتي ؟
الطبيبة : مبارك لك انت حامل لقد مر شهر بالفعل ...
جناان : بوووووووووووو حااااااااااامممممل ؟؟
لم تتحمل جنان الامر و بدأت تبكي ....
اخد مارك الطبيبة خارج الغرفة
مارك : هل ستكون بخير رغم هذا فهي تمر بظروف صعبة
الطبيبة : يجب عليها الاعتناء بنفسها جيدا والا ستخسر الجنين
اصطحب مارك جنان الى شقتها وهي في حالة يرثى لها
جنان : شكرا لوقوفك بجانبي .. اتمنى أن تبقي هذا الأمر سرا بيننا ...
مارك : لا تقلقلي بشأن هذا .. و لا تتعبي نفسك ارجوك
ابتسمت جنان له لوحت له بيدها و دخلت ....

-------------------------

مر شهران بالفعل على مغادرة كيم وو بين .. اصبح بطن جنان واضحا بعض الشيئ لذلك أصبحت ترتدي ملابس واسعه حتى لا يظهر بطنها ويكشف ...
كان الجميع يعتني بها و يرعاها لقد أصبحت كالطفلة المدللة لديهم ...
وأخيرا شعرت بنوع من السعادة قليلا رغم كل ما حصل فهي ستصبح أما قريبا فهي تعشق هذه الكائنات الصغيرة ... رغم أن هذا الطفل سيذكرها بذلك الشخص الذي أصبحت تكرهه الان ... لكنها ستقاوم هذا بقوة كعادتها ...

كيم وو بين بوف :

كنت جالسا في القصر و أنا افكر في جنان ... انها في كل ليلة تأتي لي في أحلامي .. تخبرني أنها تحتاجني .. تخبرني أن أعود بسرعة ... تخبرني أن أنقذها ... تخبرني أنها تحبني ..
حبست وجهي بين يدي كاتما شهقاتي .. الدموع تنساب .. انا خائف ... خائف حد الموت ... مؤخرا لم تعد تزورني بأحلامي ...
قطع افكاري حضور تلك المزعجة هيوري ... جلست بقربي أمسكت جهاز التلفاز و شغلته .. نظرت اليها بحقد ثم عدت للابحار في افكاري مرة أخرى .. فجأة احسست بها تهز ذراعي بحماس نظرت اليها ثم صرخت : مااااذااا ؟
نظرت الي بابتسامة غريبة ثم قالت أنظر ...
نظرت الى حيث أشارت .. التلفاز .. استقر نظري على تلك الجملة : خبر عاجل وفاة 10 طلاب في الجامعة الامريكية بنيويورك بسبب تسمم غذائي في الكافيتيريا بالاضافة الى 24 حالة خطيرة في الانعاش الان ...
ابتلعت ريقي بصعوبة عندما قرأت ذلك الخبر اصبح عقلي يفكر تلقائيا : جنان ، هنري ، وودي كلاوس ، ساندرا ....
لم أفكر كثيرا فقد جائني الحل من حيث لا أدري .... حملت معطفي و مفاتيح سيارتي و خرجت بسرعة .... فتحت باب السيارة و ركبت ... فوجئت بتلك الحقيرة تركب معي ... حسنا وو بين تجاهلها فحسب ليس لديك الوقت للعراك معها الان ...

----------------------

وصلت الى الجامعة دخلت عبر الباب كانت تلك الحقيرة تتبعني ... أستطيع سماع ثرثرة الفتيات و تهامساتهم ..
..... : يا الاهي لقد عاد
...... : أصبح أكثر وسامة
...... : انظروا انه يرتدي ملابس رسمية
..... : من هذه الفتاة التي تتبعه
...... : أظن أنها حبيبته انها جميلة جدا
تجاهلت كلامهم وسرعان ما توقفت عندما رأيت هنري و كلاوس و ساندرا يقفون أمامي مباشرة و ينظرون الي بصدمة ...
تقدمت نحوهم بخطى متتاقلة .. رأيت هنري يتجه نحوي مددت ذراعي لكي أعانقه ...لكن تفاجأت بتصرفه عندما ضرب كتفه بكتفي و تخطاني ....
بقيت في مكاني مصدوما لماذا تصرف هكذاا .... بعد ثواني قليلة تبعته ساندرا متجاهلة اياي تماما ..
شعرت بالحزن من تصرفهما ... لكني اعذرهما فأنا المذنب في الأول و الأخير بقيت في مكاني مصدوما الى أن شعرت بجسدان ارتميا الي .... لقد كانا جسدا كلاوس و وودي .... الحمد لله أنهما سيدعان لي فرصة للشرح ...
تقدمت تلك الحقيرة نحوهما لألقاء التحية لكنهما لم يعيراها اي اهتمام ...
اتجهنا نحو الكافيتيريا وجلسنا للتحدث ... أخبرتهما بما سمعت اليوم في التلفاز ... سرعان ما زال قلقي عندما أكدا لي أنها مجرد اشاعة .... كانا ينظران الي بفضول و اشتياق ... لا بد ان لديهما العديد من الاسئلة ... وقفت من مكاني ربتت على كتفهما ثم قلت : يجب علي أن أذهب الان
ذهبت الى مكتب المدير و تلك الغبية لا تزال تتبعني كان كل أملي أن لا ألتقي بجنان الان فأنا لست مستعدا لمواجهتها ....

-------------------

كنت جالسة في الفصل أراجع بعد الدروس ..
سمعت اصوت خطوات تقترب رفعت رأسي استقر نظري على ساندرا و هنري ... وقفت من مكاني لا شعوريا ... احسست بشعور سيئ ... نظرت الى ساندرا التي اسرعت الي و ارتمت في حضني ... بعد دقائق ابتعدت عني ليحضنني هنري هو الاخر أيضا ... نظرت اليهم باستغراب... كانت علامات الأسى تخيم على ملامحهما تمتمت قائلة : ماذا هناك
اجابني هنري بتردد : لقد عااد
ثم أكملت ساندرا قائلة : جناان لقد عاد وو بين انه هنا ...
اتسعت اعيني حالما سمعت اسمه .. بدأ قلبي بالخفقان بسرعة .. حاولت التظاهر بالهدوء نظرت اليهما ابتسمت ابتسامة مكلفة ثم قلت ببرود مصطنع : .. اهلا به في نيويورك اذن ..
احسست أن دموعي ستخونني في أي لحظة لذلك استدرت بسرعة لأخرج قائلة : هيا ساندرا سأنتظرك في الحديقة لا تتأخري..

الراوية بوف :

كانت جنان تجلس في حديقة الجامعة تنتظر ساندرا في صمت وهي تفكر في عودة كيم وو بين المفاجئة و في ما سيحدث عندما يلتقيان وجها لوجه .... كان المكان ممتلئا فجأة سمعت كلام جذبها بين فتاتين
الاولى : هل عاد حقاا ؟
الثانية : أجل لقد رأيته في الصباح يخرج من مكتب المدير
الاولى : يااه هل يعقل انه عاد من أجلها بعد أن تركها ؟
الثانية : لا أعلم لكن الكل يعرف أنه كان يحبها ... لكنه هذه المرة لم يعد بوحده لقد رأيت فتاة مثيرة معه ..
الاولى : هل يعقل أنها حبيبته التي تخلى عن جنان من أجلها
الثانية ( بسخرية ) : أظن هذا لقد أصبحت جنان مثيرة للشفقة حقا لم تستطع جنان أن تتمالك نفسها بعد هذه الجملة ... الكل يعرف أنها أصبحت عنيفة و عصبية جدا بعد ما حصل ... قامت من مكانها بسرعة و وقفت أمامهما ... اتسعت اعين الفتاتان بعد رؤيتهما لها ... كان خوفهما واضحا كالشمس ... اقتربت جنان منهما كثيرا و همست في اذنهما بطريقة مخيفة : لا تتجرئي على قول هذا مرة اخرى ان أردت الاستمرار في العيش ...
تركتهم و عادت بأدراجها الى الجامعة لتبحث عن ساندرا وهي تفكر * لماذا عاد الان بعد أن كنت على وشك نسيانيه ... لماذا حظي سيء هكذا اييش *
شعرت برغبة في البكاء ذهبت الى دورة المياه بسرعة ... اتجهت الى ركنها المفضل و بدأت تبكي...
سمعت صوت خطوات تقترب قامت من مكانها بسرعة و مسحت دموعا استدارت نحو الصوت ليستقر نظرها على فتاة قصيرة فائقة الجمال ...
*أومو انها تشبه جيون من تيارا *
تقدمت نحوها الفتاة و اخرجت منديل ثم قالت : تفضلي ...

جنان : شكرا لكي
..... : أنا هيوري
جنان : لا بد أنك جديدة هنا أنا جنان
هيوري: تشرفت بمعرفتك
جنان : أنا أيضا .. اتمنى ان تحظي بوقت ممتع معنا
هيوري : أتمنى هذا أيضا .. سأستأذن الان فحبيبي ينتظرني
جنان : حسنا الى اللقاء
ابتسمت جنان بدون أن تشعر لظرافة هذه الفتاة مسحت اعينها مرت اخرى عدلت شعرها و خرجت ...

و أخيرا وجدت ساندرا كانت تقف مع وودي و الحزن يخيم عليهما ...
جنان : لقد كنت ابحث عنك .. ماذا هناك ؟
وودي : لا شيئ
ساندرا : لا يجب أن تعلم
جنان : تكلمي فأنا جاهزة لا تخافي فأنا جنان
ساندرا : كيم وو بين لم يعد وحده .. لقد عاد و معه حبيبته
جنان : أعلم هذا وماذا في الأمر . لماذا هذا الحزن
ساندرا بصدمة : ماذا ؟ جنان هل أنتي مريضة
هزت جنان كتفيها تمتمت : أنا في احسن حال لا تخافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 8:08 pm

Part 9

جنان بوف :

عدت الى شقتنا برفقة ساندرا ... استقبلني بوبي بنباحه كالعادة ... نظرت اليه بعمق ثم قلت : هل يجب أن نذهب معا في نزهة ...
كان بوبي يهز ذيله و كانه يقول نعم ... غيرت ملابس ... ارتديت شيئا دافئا .. و خرجنا ...
استقليت تاكسي ... لم أشعر  حتى وجدت نفسي اطلب منه أن يذهب بنا الى مكاني المفضل ...
أوصلنا في الوقت المطلوب .. غروب الشمس .. طلبت منه ان ينتظرني هناك لأني لن أتأخر .. 
سحبت بوبي و اتجهت الى ذلك المكان ... لكني سرعان ما توقفت عندما لمحت شخصا يجلس وحيدا هناك 
* يا الاهي انه هو .*. 
عدت ادراجي الى الوراء بخفية حتى لا يحس بوجودي ... 
لكن بوبي فضحني لقد اصبح ينبح بشنل مفاجئ عندما رأه .. مما جعل وو بين يستدر بسرعة نحونا .... 
استطعت أن أرى الدموع حول  عينيه ... 
لم أستطع النظر اليه مطولا فأنا سأضعف بالتأكيد ... سحبت بوبي بسرعة و ركضت نحو التاكسي الذي كان ينتظرني فتحت الباب .. ركبت و طلبت منه الانطلاق بسرعة ...نظرت الى الخلف وجدت كيم وو بين يجري نحونا ... تنهدت بثقل لقد نجوت من مواجهته هذه المرة  ....

 الراوية بوف  :

كانت جنان تجلس بهدوء في الفصل ... اتسعت أعينها عندما لاحظت الشاب الذي دخل الفصل من دون سابق انذار ... للحظة أصبح الجو هادئا ... همسات الفتيات و صراخ الفتيان ... ظلت جنان تنظر اليه بنظرات برود ... لقد عاد اذن .. شعرت بنبضات قلبها تتسارع ... شعرت بذلك الاحساس في معدتها للمرة المليون ....
 * تبا جنان حافظي على برودك لقد تخلى عنك انت تكرهينه الان * 
فجأة فتح الباب مرت اخرى لتظهر تلك الفتاة اتسعت أعين جنان عندما رأتها أذن هذه هي حبيبته ... هيووري فتاة الحمام ...

كيم وو بين بوف : 

حاولت تجنب نظراتها لكني لم أستطع فقلبي خانني هذه المرة أيضا ... لقد اشتقت اليها لحد الموت لم أشعر لنفسي حتى أصبحت احدق بها بدون توقف وكأنني سألتهمها بنظراتي ...كانت تنظر الي ببرود مصطنع .. أنا أعرفها جيدة فهي تجيد االتمثيل ..

الراوية بوف :

استمر الوضع على هذا الحال ... كانت جنان تتصرف كأنها لا تعرفه أبدا ..  كان يفضل ان تأتي اليه و 
تضربه و تصرخ في وجهه او أي شيئ .. سيتحمل أي شيئ الا تجاهلها له ... اراد أن يوضح لها كل شيئ لكن هذا صعب بالتأكيد .. كان واثق من شئ واحد فقط .. ان ما حدث في هذا الشهرين .. وما شغل تفكيره .. كانت هي لا غير .. انه لا يزال يفتقدها الى الان و هي بجانبه و خلفه ..
شعر وو بين بنفاد صبره تدريجيا .. انه يشعر بالتعذيب في كل مرة تتجاهله و تتصدى عنه ... 
شعر برغبة تجتاح جسده ... وقف من مقعده وغادر بسرعة تاركا وراءه هيوري ..  توقف بصدمة عندما رأى الفتاة التي يبحث عنها تقف أمام خزانتها  .. بينما كان يقف خلفها ... مد يده بيمسك بمعصمها أدارها بسرعة حتى لا تبعد يده عنها .. رفعت رأسها ونظرت اليه بنظرات قاتلة .. سببت ارتعاش في جسد وو بين ...  كانت تنظر اليه بنظرات من الصعب تفسيرها , مليئة بالبرود و مليئة بالغضب في الوقت نفسه , نظرة مليئة بالعواطف , و لكن هناك شيء آخر , نقطة من الألم , ليس ملحوظًا بالكاد , و لكن  وو بين استطاع أن يرى الألم في عينيها , و عندما استمر بالتحديق بعينيها البنيتين فقط أصبح الألم يظهر بوضوح أكثر ,لقد سقط قناع العقلانية و كل ما يمكنه أن يراه الأن هي نظرتها التي ينبعث منها الحزن .
في هذه اللحظة , شعر  بالإندفاع بداخله , لا بل الندم و الشعور بالذنب , و لكن كل ما جمع ذلك شعور بسوء بشكل رهيب لكونه السبب في حزنها الآن فضل الموت على أن تنظر إليه جنان هكذا , نظرات غاضبة و ضعيفة جدا للحظة كان مصدوما ليقول أي شيء , فقط استمر بالتحديق بها .
عاد وو بين اخيرا إلى رشده و في هذه الثوان, اراد ان يقترب أكثر منها و يحتضنها بين ذارعيه الدافئة الطويلة ..
و لكن عقلانية جنان استيقظت بالفعل , في غضون غمضة العين , عادت عينيها إلى برودها المعتاد . و بكل ببرود ابعدت قبضته عنها .
نظرت إلى الأرض للحظة قبل أن تلتفت تماما و تمشي بعيدا , و لكن للمرة الأخيرة , نظرت إليه .
شاهدها و هي تمشي بعيدة عنه , لقد كانت خطواتها سريعة و واسعة و كـأنها تريد الهرب منه .
رفع  قبضته و وجهها نحو احدى الخزائن بجانبه , لم يبالي بكمية الألم الذي تلقاها: ” اللعنة “

---------------------

توالت الأيام على هذه الحال ... لقد عاد كل شيئ الى طبيعته بالفعل ... عاد وو بين الى شقته لكن للأسف لم تكن جنان التي تعيش معه بل كانت تلك الحقيرة هيوري ... استمرت جنان في تجاهل وو بين .. لحسن حظهما لم يلتقيا ولو لمرة وجها لوجه ... استعاد وو بين مكانته بين أصدقائه ... أصبح يجلس معهم مثل ذي قبل ... بعدما شرح لهم كل ما حصصل ... احسست ساندرا بالشفقة عليه فهو تعذب أيضا لذلك قررت ان تسامحه ... وأن تحاول مساعدته للتكلم مع جنان ... لكن جنان قد أصبح العثوور عليها صعبا بالفعل فقد أصبحت تقضي معظم وقتها مع مارك .. مما كان يثير غضب وو بين

--------------

سمعت رفاقي يتكلمون بحماس عن موضوع ماا .... عيد ميلاد كيم وو بين .. يريدون الاحتفال به هذا جيد ....

كلاوس بوف : 

اليوم عيد ميلاد صديقي الحميم قررنا الاحتفال به في احدى المقاهي .. طبعا جنان لم توافق على الذهاب و أيضا كان من الغباء طلب هذا منها ...

الراوية بوف : 

قام اصدقاؤنا بسحب كيم وو بين الى المقهى المطلوب ... كانوا سعيدين جدا في هذه اللحظة نسي الكل المشاكل التي يعيشون بها و حاولوا الاستمتاع مع بعض ... 

كانت جنان عائدة في طريقها الى الشقة .. فجأة وجدت قمدمها تصطحبها الى ذلك المقهى ... نظرت من الخارج عبر الزجاج ... كيم وو بين يضحك ... 
* هل هو بهذه السعادة ؟* شعرت برغبة في البكاء و الغضب يسيطر على جسمها تركت المكان و ذهبت مسرعة الى شقتها ...

كيم وو بين  بوف : 

 كنت جالسا في غرفة افكر فيما حصل اليوم ... حتى سمعت الجرس يرن ... من سيكون يا ترى ... فتحت الباب ... اتسعت عيناي عندما رأيت جنان تقف امام الباب وهي تمسك ببوبي .... هزت رأسها و نظرت الي ببرودها القاتل ثم قالت : لقد سمعت أن اليوم عيد ميلادك
اجبتها باستغراب : أجل 
نظرت الي نظرة غريبة .. ابتسمت ابتسامة جانبية ثم قالت لقد احضرت لك هدية 
نظرت اليها بصدمة وانا غير مستوعب لما أسمعه لم اشعر بنفسي حتى سألتها باهتمام : ماذا ؟
نظرت الي و نظرت الى بوبي امسكت يدي وجعلتني أمسك بحزام بوبي .. نظرت اليها باستغراب لم تدع لي فرصة الكلام ... واصلت كلامها قائلة : انت تذكر هذا الكلب بالتأكيد اليس كذلك ..
.... : أجل
تابعت كلامها قائلة : لقد احضرته لك كهدية لأنني أشفقت عليك بعدما اكتشفت مدى وفاء الكلب الذي اهديتني اياه  ... فأنت تخليت عني و هو لم يفعل قط ... لذلك أتمنى ان تتعلم منه معنى الوفاء و الحب بصدق 

الراوية بوف :
نظرت جنان الى وو بين نظرة اخيرة و استدارت لتعود الى شقتها و الدموع متجمعة في عينيها و هي تحاول اخفاء ضعفها لقد كان هذا أقسى شيئ قالته في حياتها ... 
أما بالنسبة ل ووبين فهو لم ينطق بأي حرف .. بقي واقفا في مكانه كالصنم ... كان هذا قاسي جدا عليه لقد تحطم قلبه ... فضل لو انشقت الارض و بلعته قبل أن يسمع ذلك الكلام ... هي تواصل تأنيبه و لم تدع له فرصة التكلم أبدا ..... أنه أسوأ يوم ميلاد له بالتأكيد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FaTioLa
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 21
|نقاطي:: : 31

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : super junior
|انضمامي:: : 01/03/2014
انثى
|مشروبي:: : dew
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الثلاثاء مارس 25, 2014 8:13 pm

Part 10

اتجهت نحو المكتبة لأحصل على بعض الهدوء .... شعرت بقلبي يتحطم رأيت تلك الحقيرة تقبله ... هل أصبح يحبها ؟ ... احسست بالدموع وهي تأخد مجراها على خدي ...
كيم وو بين : كنت واقفا في المكتبة أحاول التفكير قليلا فهو المكان الوحيد الهادئ في الجامعة ... فجأة شعرت بشخص ما يقترب مني .. كانت تلك الحقيرة هيوري مجددا في لمح البصر أمسكت بوجهي بقوة و قبلتني بشغف اتسعت عييناي بصدمة لفعلتها أبعدتها عني بسرعة ... سمعت صوت اقدام تبتعد بسرعة استدرت الى الخلق رأيت جنان تركض مبتعدة عنا ...
* تبا لحظي *
لم أشعر بنفسي حتى ركضت خلفها بسرعة و أنا أصرخ جنان توقفي ارجوك ..... فجأة توقفت عندما لمحت شيئا أحمر على الارض ... مهلا هل هذا دمها هل هي تنزف ..
صرخت هذه المرة بكل ما أوتيت من قوة : جججننننننننننااان تووقفييي
وأخيرا توقفت .. اتجهت نحوها و سحبتها الى حضني ... فجأة لم أعد اشعر بجسدها لقد أغمي عليها نظرت الى فستانها انه ممتلئ بالدماء ... ياا الاهي ماذا حدث ... اخرجت هاتفي و اتصلت بالاسعاف ليصلوا في لمح البصر ...

الراوية بوف :
كيم وو بين : كيف حالها هل هي بخير ؟
الطبيب : اجل لقد حدث لها نزيف قوي بسبب التعب ... هل هي زوجتك ؟
تردد كيم وو بين قليلا ثم قال : أجل
الطبيب : لا تقلق فالجنين بخير الحمد لله
كيم وو بين : ماذا جنيييييين
الطبيب : اجل ألم تكن تعلم أنا اسف لا بد انها كانت تريد مفاجئتك
لم يجبه كيم وو بين كانت صدمة قوية عليه هذه المرة .... دخل الى الغرفة ... كانت جنان نائمة كالملاك ... جلس بجانبها على الكرسي وهو يفكر هل يعقل أن هذا الطفل ابني ...
انتشر أنين جنان في الغرفة فتحت عينيها ببطء نظرت الى ارجاء الغرفة حتى استقر نظرها
على وو بين نظرت اليه بخوف ثم قالت : ماذا حدث أين أنا
فجأة أمسك وو بين يدها ثم قال و عيناه ممتلئتان بالدموع : لماذا لماذا لم تخبرينني أنك تحملين ابني

جنان بوف :

اتسعت عيناي بصدمة بعدما سمعت جملته الاخيرة ... ماذا هل هو سعيد الان ... هل سيعتذر ... هل سيظن انني سأغفر لها .. وأنسى كل الجروح التي سببها لي ... و ماذا عن ذلك الشيئ الذي رأيته في المكتبة لا مستحيل كيم وو بين ...
لم أشعر بنفسي حتى قلت بكل قسوة : ماذا هل أنت أحمق لتظن هذا ... انه ليس أبنك
شعرت في هذه اللحظة باللهب يحترق في جسمه بعدما سمع تلك الكلمة ...
*هذا جيد سيد كيم وو بين فل تتذوق طعم العذاب أنت أيضا ....*
بقي في مكانه منصدما لم ينطق بأي حرف ...
بعدها قلت : لا يوجد أي سبب لتبقى هنا الان فل تذهب من فضلك ...
نظر الي و تعابير الصدمة لا تزال على وجهه ثم قال : من هو والده ؟
انعقد لساني عندما سمعت سؤاله ماذا سأقول الان انا في ورطة حتما ... لكن سرعان ما تلاشت كل مخاوفي عندما سمعت ذلك الصوت الدافئ يقول : انه أنا .. أنا والده
لقد كان مارك منقذي دائما ....
نظرت الى وو بين ... الذي وقف من مكانه بسرعة وهو يقبض على يديه ... نظر الى مارك نظرة مميتة ثم نظر الي للمرة الأخيرة و خرج ....
أحسست بقلبي سيخرج من مكانه بعد هذا ... بدأت في البكاء مباشرة اقترب مني مارك وحاول تهدأتي ... شعرت بالندم لأني كذبت عليه .... لقد أصبحت قاسية جدااا ...

--------------------------

بعد ما حدث ذلك اليوم في المستشفى تغير كيم وو بين كليا لم يعد يهتم أبدا لجنان ....
كان يجلس مع أصدقائه بفرح لأن هيوري لم تكن موجودة ...
الى أن وقع بصره على جنان وهي تخرج من الكافيتيريا برفقة مارك ... وقف بشكل تلقائي من مكانه ... لم يشعر بنفسه حتى وجد نفسه يتبعهما ....
احس مارك بشخص خلفهما استدار بخفة ليرى من هذاا ... اتسعت عيناه عنندما وقع نظره على كيم وو بين ... لاحظت جنان وقوفه المفاجئ استدارت هي أيضا لترى اكثر شخص تكره وجوده بقربها ... حملقت فيه لدقائق معدودة اقترب منها ثم قال : هل يمكن أن تتركنا لوحدنا
مارك : حسنا
ذهب مارك تاركا كيم وو بين في مواجهة جنان ...
جنان : ماذا ترييد أنا لا أريد رؤيتك لماذا تستمر بملاحقتي
أمسك كيم وو بين بمعصمها بقوة وسحبها بقوة ...
عندما كان وو بين يسحبها بالقوة لمح رجلا غريبا بعض الشيئ يراقبهما كان يرتدي الأسود فقط .. تجاهله وو بين و أكمل طريقه الى ان وصلا الى شقته .. اخرج مفاتيحه ليفتح الباب .. أستغلت جنان الفرصة لتبعد يده القوية عنها لكنه شدد قبضته لم تستطع الافلات منه .. فتح الباب و دفعها الى الداخل ... استقبلتهم هيوري بنظرات استغراب أمام الباب ... نظر اليها وو بين نظرة مميتة قال لها بضع كلمات بالكورية جعلتها تنزل رأسها و تخرج بسرعة ... أقفل وو بين الباب بالمفتاح ....

كيم وو بين " حسنا لا تتحدثي فقط اسمعيني "
جنان " و ماذا ستقول ؟ انا اسف جدا في الواقع لم أشأ ان افعل شيئا كهذا . "
كيم وو بين " ما قلته لا يشرح مدى معاناتي ''
جنان '' اريد الخروج فورار"
كيم وو بين " لن تخرجي"
جنان " ماذا يعني انني لن أخرج هل جننت استفق "
كيم وو بين " انا مستفيق اكثر من قبل "
اخرجت هاتفها من جيبها و مسكته لتجري اتصالا لكنه مسكه بسرعة و رماه على الارض حتى انكسر
جنان " ماالذي فعلته هل انت معتوه ام احمق"
اكتفى بالنظر اليها فقط اخرج هاتفه هو ايضا ثم رماه على الارض
صرخت جناان : " ستتفتح هذا الباااب الان "
كيم وو بين " لن يفتح هذا الباب الى ان نتحدث و نحل كل شيئ "
اتجهت نحوه و دفعته و هي تصرخ " ماذا تظن نفسك فاعلا ؟ تحضرنني الى هنا و تقفل علي الباب و تكسر هاتفي و انا سأجلس هنا و أنتظر لأنك لا تسمح لي بالذهاب أليس كذلك ؟ "
كيم وو بين " اعرفك لدرجة انني لا استطيع ان اتحدث معك بطريقة اخرى "
" لن تستطيع ان تتحدث معي هنا ايضا سأخرج باي طريقة "

ظلوا ساعات على نفس الحال ==>>

كيم وو بين : ان اردتي استمري على الصمت حتى الصباح سيطول هذا بقدر ما ستصمتين اصبح لك عدة ساعات لا تتكلمين ان كنت فعلا تريدين الذهاب من هنا فأنت مضطرة لأن تتكلمي معي ..و اساسا انتي قبالتي لن اشتكي من اي شيئ ...
جنان " ستدفع ثمن هذا .. سأشتكي علي حالما اخرج من هنا ..هل بالفعل تلاحظ ماذا تفعل ؟ الى متى يمكن ان تحتجزني هنا ؟ "
كيم وو بين " لن اعتذر لانني احضرتك الى هنا بالقوة لأنك لم تتركي لي خيارا اخر"
نظرت اليه جناان و الغضب يملأ جسدهاا لمحت شيئاا يلمع فوق الطاولة .. انه سكييين .... زاارت تلك الفكرة عقلها بسرعة ... اتجهت نحو الطاولة حملت السكين و ركضت مسرعة نحو الباب انها تحاول فتحه بالسكين ..
كيم وو بين : ماذا تفعلين
جنان : سأخرج من هنا أقسم اني سأخرج من هنا
كيم وو بين : اتركي السكين
جنان : اعطني المفتاح لكي اتركه
كيم وو بين : اتركيها ليست لعبة
مد يدها نحو السكين ليحاول نزعه منها وهو يصرخ هذه ليست لعبة اتركيها ...
ظلا يتشاجران هكذا على السكين الى ان جرحت يده و بدأ الدم ينهمر من يده كالانهرار اسقطت جنان السكين من يدها و وضعت يدها على فمها بصدمة
جنان : تنزف . هل أنت بخير ؟
كيم وو بين : هل حدث لك شيئ
جنان : (وهي تبكي ) لا انك تنزف بشكل سيء .. هيا انهض سنذهب الى المستشفى فورا
كيم وو بين : لن نذهب الى اي مكان
جنان : النزيف لا يتوقف .. هل تريد ان تموت ؟
كيم وو بين : لن افتح الباب حتى لو مت
جنان : هل جننت ؟ هيا انهض سنذهب .. انظر الى الدم ستموت من عنادك
كيم وو بين : انظروا من تتكلم عن العناد
جنان (و هي تبحث في جيبه) " اين المفتاح "
كيم وو بين : لا تبحثي عبثا فهو ليس معي لقد خبأته ولن تستطيعي ايجاده
جنان : وبكاؤها يزداد : اقول انك ستموت
كيم وو بين : لن افتح الباب
جنان (وهي تصرخ) مت اذن مت وانت تخسر الدم أمامي .. اتوسل اليك اعطني المفتاح .. اين خبأته
كيم وو بين : هنان خيط للأسنان في الحمام
جنان : خيط ؟
كيم وو بين : ابحثي عن ابرة
جنان : وو بين لا تهذي ماذا سأفعل بهما
كيم وو بين : ألم تخيطي في حياتك ؟
جنان : هذه حماقة لا يمكن ان اخيط ذراعك
كيم وو بين : اذن شاهدي موتي لأننا لن نخرج من هنا
جنان : اللعنة انت جننت
ذهبت الى الحمام مسرعة و احضرت ما طلبه منها ... جلست بقربه و بدأت بالخياطة
جنان : لا تتحرك .. يبدو انني بالفعل أفقدتك صوابك
كيم وو بين : هل فهمتي هذا للتو .. افقدتني صوابي وجرحتني بالسكين
جنان : لم افعل هذا .. لا تتحرك اصمت فقط .. هل تؤلمك كثيراا
كيم وو بين وهو ينظر الى عينيها بألم : ماذا برأيك
جنان : أكرهك .. حقا اكرهك
كيم وو بين .. تحبينني كثيرا تحبينني لدرجة ان تفقدي عقلك مثلي
جنان (تصرخ و هي تبكي) : انك غبي غبي ... لن انسى هذا أبدا

دخلت الى غرفة النوم و هي تبكي جلست على السرير و تبعها وو بين ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور كوريا
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 1
|نقاطي:: : 1

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : #####
|انضمامي:: : 02/04/2014
انثى
|مشروبي:: : sprite
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الأربعاء أبريل 02, 2014 5:19 pm

واااو جد روعه انا متحمسة لللارت الجاي كملي بلييييييييز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
haya arman
¬ كُوري جديد ✿
¬ كُوري جديد ✿


|مساهماتي:: : 12
|نقاطي:: : 14

|تقيمي:: : 0
|من معجبي:: : السوبر جونيور(السوجو)
|انضمامي:: : 24/07/2014
|مكاني:: : eunhyuk(lee hyukjae)
انثى
|مشروبي:: : bison
|مزاجي:: :
|فرقتي المفضلة:: : سوبر جونيور
|mms:: :

مُساهمةموضوع: رد: رواية فتاتي العربية الجزء 2   الخميس يوليو 24, 2014 9:00 pm

وااااااااو هاد الجزء رائع وانا متحمسة للي بعدو بليييز كملي وفايتينغ Rolling Eyes  iiiiiiiih
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية فتاتي العربية الجزء 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
korea time :: القسم الأدبـي :: قصص - روايات - كتابات من ابداعكم-
انتقل الى: